الإعلام

اللواء عباس ابراهيم عملاق الدولة اللبنانية الذي يشهد كل من عرفه بوطنيته وإنسانيته واقتحامه لأخطر الصعاب في سبيل ما يؤمن به من قضايا محقة تخدم الانسان والقضايا النبيلة

هذه الشخصية الفريدة في زمن التردي والانحدار الأخلاقي والوطني يطلب القاضي بيطار ملاحقتها

 

لا ندري هل هو الهروب الى الامام أم هي محاولة الظهور ممتشقاً سيف العدل الذي لا يخشى حتى الكبار أم هو العجز عن تسمية الفاعل الحقيقي فتضيع الحقيقة بين كثرة المتهمين الأبرياء

 

هذه الملاحقة لن تؤثر في المسيرة الوطنية العريقة للرجل الشهم وسجله الذهبي ولن تقدم أو تؤخر في عزيمته وقدرته على صناعة الحلول لمختلف القضايا الشائكة التي تعصف بالوطن

 

حمى الله لواءنا ووطننا من كل شر وأبعد عنا كيد الكائدين ومكر الماكرين

 

صفوان الزعبي

رئيس جمعية الأخوة للإنماء والتربية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق