مؤسسات اقتصادية

تقرير “بنك عوده”: مطارات الشرق الأوسط تفقد نحو 60% من حركة المسافرين والعائدات في 2020

تناول تقرير “​بنك عوده​” حول اقتصادات ​الشرق الأوسط​ الصادر عن الفترة الممتدة من 06 إلى 12 أيلول الجاري، التراجع التاريخي في حركة ال​مطارات​ في المنطقة.

 

وكشف “مجلس المطارات الدولي”، في أحدث تقرير له، أن المطارات في الشرق الأوسط ستفقد نحو 60 % من حركة المسافرين والعائدات في العام 2020 الجاري، بسبب جائحة “COVID-19”.

 

وأعلن الاتحاد التجاري لمطارات العالم، أن حركة المسافرين في مطارات الشرق الأوسط هذا العام ستنخفض بمقدار 250 مليوناً من 420 مليوناً كانت متوقعة خلال فترة ما قبل “كورونا” إلى 170 مليوناً.

 

ونتيجة لذلك، ستخسر المطارات الإقليمية نحو 60 % (أو 8 مليارات دولار) من الإيرادات إلى 5.2 مليار دولار هذا العام ، مقابل تقديرات “مجلس المطارات الدولي” السابقة البالغة 13.2 مليار دولار.

 

على الصعيد العالمي، كان من المتوقع أن تحقق المطارات 172 مليار دولار في عام 2020 قبل الوباء، فيما تشير التقديرات الجديدة إلى أن الإيرادات ستقارب الـ 67 مليار دولار على مستوى العالم.

 

​المركز المالي الكويتي​ يتوقع ضغوطاً كبيرة على القطاع ال​مصر​في في 2020 و2021

 

أعلن المركز المالي الكويتي “مركز”، أن ​القطاع المصرفي​ الكويتي سيستمر في مواجهة الضغوط من حيث الربحية وجودة الأصول لبقية العام. قدم تقرير للمركز المالي الكويتي نظرة متعمقة حول تأثير “COVID-19” على الطلب على الائتمان، ونمو الودائع، وصافي هامش الفائدة للقطاع المصرفي، وكذلك القروض المتعثرة وآفاق الربحية خلال الفترة القادمة.

 

من المتوقع أن تنخفض الربحية لعام 2020، مع انخفاض صافي الدخل من 1.202 مليار دينار كويتي في عام 2019 إلى 592 مليون دينار كويتي في عام 020 ، بسبب انخفاض الدخل التشغيلي الناتج عن تقلص هوامش صافي الفوائد وانخفاض الدخل من غير الفوائد بسبب تراجع النشاط التجاري.

 

وبالنسبة للبنوك المدرجة، من المتوقع أن ينخفض ​​نمو الودائع إلى 5 % في 2020، انخفاضًا من 8.1 % العام الماضي.

 

ومن المتوقع أن يكون الطلب على الائتمان معتدلاً عند 4 % على أساس سنوي في 2020 بسبب تراجع ​النشاط الاقتصادي​ والإنتاج الناجم عن القيود التي فرضتها الحكومة، بحسب المركز.

 

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تصل القروض المتعثرة إلى 4.7 % في عام 2020، ارتفاعًا من 1.8 % في عام 019 ، وفقًا للتقرير. من المرجح أن تكون حالات التخلف عن السداد أكثر في قطاعات مثل ​العقارات​، حيث قد تكون الرافعة المالية لبعض المقترضين.

 

ومع ذلك، تتمتع ​البنوك الكويتية​ بأعلى مخصصات خسائر القروض بين جميع ​دول مجلس التعاون الخليجي​، مما يوفر احتياطيًا للبنوك لامتصاص خسائر أعلى وغير متوقعة، وفقًا لتقرير المركز.

 

بشكل عام ، من المتوقع أن يضيف الوباء ضغطًا كبيرًا على القطاع المصرفي الكويتي في عامي 2020 و2021، بحسبما أفاد المركز في تقرير بعنوان “توقعات القطاع المصرفي الكويتي 2020”.

 

ومن المتوقع أن يؤدي الانخفاض اللاحق في أسعار النفط إلى خفض النشاط الاقتصادي إلى مستويات لم نشهدها منذ عقود.

 

“​​كابيتال​ إكونوميكس​”: انتعاش ​السعودية​ الاقتصادي سيكون بطيئا

 

تعثر الانتعاش الاقتصادي في السعودية خلال الأشهر الأخيرة من المرجح أن يتواصل تدريجياً، بحسب تقديرات مؤسسة “كابيتال إكونوميكس” للأبحاث الاقتصادية، التي توقعت أن ينخفض ​الناتج المحلي​ الإجمالي للسعودية بنسبة 13 % على أساس سنوي في الربع الثاني بعد تسجيل ​انكماش​ بنسبة 1 % على أساس سنوي في الربع الأول.

 

وتتوقع “كابيتال إيكونوميكس”، أن يظل التعافي بطيئًا حيث يلقي ​التقشف​ بثقله على القطاعات التي تواجه ​المستهلك​، ويستمر تعليق العمرة في التأثير على قطاع السياحة، ولا يزال ​قطاع النفط​ يمثل عبئاً رئيسياً على الاقتصاد.

 

وخلال العام الجاري بأكمله تتوقع “كابيتال إيكونوميكس” أن ينكمش ​الاقتصاد السعودي​ بنسبة 7.3 % هذا العام، فيما يُتوقع بحلول نهاية عام 2022 أن يظل الناتج المحلي الإجمالي أقل بنسبة 5.5 % قبل انتشار الفيروس.

 

معدلات ​التضخم​ في مصر تنخفض في آب قرب أدنى مستوى في عام

 

تراجع معدل التضخم السنوي في المدن المصرية في آب إلى أدنى مستوى له منذ تشرين الأول 2019، مسجلاً 3.4 % مقابل 4.2 % في تموز و5.7 % في حزيران.

 

كان المحرك الرئيسي لانخفاض التضخم مرة أخرى، ​أسعار المواد الغذائية​ بعد انخفاضها إلى المنطقة الحمراء عند 4.1 %.

 

وفي الوقت نفسه، ارتفع معدل التضخم غير الغذائي بشكل طفيف عند 6.2 %، وجاءت النتيجة أقل من توقعات المجموعة المالية “​هيرميس​” البالغة 3.9 %، حيث انخفضت أسعار المواد الغذائية أكثر من المتوقع.

 

وانخفض تضخم الغذاء بنسبة 1.6 % على أساس شهري، وهو الشهر الرابع على التوالي الذي يشهد انخفاض أسعار المواد الغذائية؛ ويعود ذلك إلى التراجع المتواصل في أسعار الفاكهة والخضروات و​اللحوم​ والأسماك الطازجة خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

في حين أن هذه الانخفاضات ناتجة جزئيًا عن الموسمية، تعتقد المجموعة المالية “هيرميس” أيضًا أنها تعكس خلفية استهلاك ضعيفة.

 

وأظهرت أحدث بيانات مسح العمالة أن القوى العاملة تقلصت بمقدار 2.7 مليون في الربع الثاني من عام 2020، أي ما يعادل 10 % من القوة العاملة ، في حين خسر 340 ألف شخص إضافي وظائفهم نتيجة لصدمة وباء “كورونا”.

 

في حين، سجل معدل التضخم غير الغذائي ارتفاعاً بنسبة 0.5 % على أساس شهري، مما يعكس في الغالب ارتفاع أسعار ​المياه​ وأسعار ​مترو​ القاهرة.

مقالات ذات صلة

إغلاق